الاثنين، 21 مارس، 2011

دكتانورية العلمانيه.........

لماذا لا للاسلاميين....... ؟

الكل يعلم ان العلمانين دائما يتباهو انهم ديمقراطيين و انهم مع راى الاغلبيه دائما
و ان راى الاغلبيه هو راى يلزم تطبيقه على راى الاقليه
و ده حتى لو كان راى الاغلبيه يؤدى الى انتقاص لحقوق الاقليه و ده امر غريب
فمثلا فى سويسرا تم عرض استفتاء على الشعب اذا كانوا مؤدين لوجود مأذن و اذان او لا
الحقيقه انا مش عارف ايه كانت نتيجه الاستفتاء و لكن
لنفترض ان النتيجه كانت لا بالاغلبيه ده معناه التعدى على حقوق الغير
طيب تعال نشوف الحال فى البلاد الى اغلبيتها مسلمون
اولا لابد من تنفيذ راى الاغلبيه و لكن مع مراعاة حقوق الاقليات بمعنى
لا يجوز طرح مسائله هل نريد صلبان فوق الكنائس ام لا
و هل موافقون على وجود مثل هذه الكنائس العملاقه ام لا
لا يجوز طرح مثل هذه الامور لانها كفلها الاسلام لهم و مو امر ملزم للمسلمين
طيب تعال نشوف العلمانيه مع الاغلبيه الاسلاميه
او حاجه قبل مايفتح الحوار يقلك العلمانى نحن لا نريد دوله
يحكمها الاسلام طيب يبقى احنا جايين نتناقش ليه طالما انت حددت الامر من الاول كده
امر غريب ( صح ) طيب نشوف توجه المجتمع بيؤدى الى ايه بالظبط
طبعا الكل يعلم ان الاغلبيه للاسلاميين بدون ادنى شك و ده امر طبيعى
من دوله تعد هى اعظم صرح لحمايه اهل السنه فى العالم
تعال نشوف بعض تعاليم الاسلام الملزمه للاسلامين
اولا الامر شورى
ثانيا مراعاة حقوق الاقليات
ثالثا مراعاة حقوق الانسان ( حق الاعتقاد و العمل و ممارسه الطقوس الدينيه
و لهم ما للمسلمين و عليهم ما على المسلمين بمعنى اخر المساواه بين اهل الوطن)
رابعا الكل امام الحدود سواء بمعنى ان الوزير مثل الغفير لا يوجد تمييز
دى بعض احكام و تعاليم الاسلام
تعالى نشوف العلمانيه ايه بعض نتاجها
لا يجوز محاكمه الرئيس على بعض الجرائم و ده امر غريب جدا
لا يجوز مسائله اعضاء مجلسى الشعب و الشورى عن كلامهم فى المجلس
يمكن طرح اى مسائله للاستفتاء على الناس حتى ان كان فيها انتقاص لحقوق الاقليات
حتى و ان كان فيه تجريح لكرامه بعض الناس

و ده كان واضح لما احد الاعضاء سب الدين لاخر
امر غريب انهم بينهم و بين بعض ديموقراطين لكن لما الامر
يبقى يخص فيه الاسلامين يبقى مفيش مناقشه لان منهجهم هو الاجدر باقناع الناس

الثلاثاء، 7 أبريل، 2009

يوم الغضب ( حقنا و هناخده )




يوم الغضب



يوم الغضب فى اسيوط بدا كالاتى :-
بدا تجمع الطلاب عند بوابه صيانه بهتافات مثل ( يا حريه فينك فينك _ امن الدوله بين و بينك )
( مين بيحكم الكليه_ العميد ولا الدخليه ) ( احنا مين احنا مين _ احنا الطلبه المصريين )
نظم الطلاب اربعه صفوف صفين فى منتصف الطرق و الصفين الاخرين كل صف بمحاذاة الرصيف
يحملون اللوحات و كان يتقدم كل هؤلاء طلبه مكبلين بالسلاسل و لوحه مكتوب عليها المطالب السته
المتمثله فى :
اولا : تفعيل مجانية التعليم كما ينص عليها الدستور،
ثانيا : ورفع كفاءة الخدمات الطلابية،
ثالثا : ورفع القيود عن الأنشطة الطلابية بإلغاء لائحة 79
رابعا : ومنع أي قرارٍ تعسفي يصدر ضد الطلبة، بالإضافةِ إلى فتح باب حرية تكوين الأسر وحرية نشاطها.
خامسا : وأعلنوا مطالبتهم بتطوير النظام من خلال منظومةٍ دراسيةٍ سليمةٍ، ومادةٍ علمية جيدةٍ، تؤهل لسوق العمل،
سادسا : استبدال حرس منشآت مدنيٍّ تابع لإدارة الجامعة بالحرس الجامعي التابع لوزارة الداخلية،

و توجهت المسيره الى كليه الطب و وقفت هناك بعض الوقت مردده الهتافات و يراقبها النسور

ده رابط فيديو لاحدى الكليات التى مرت عليها المسيره

http://www.youtube.com/watch?v=lp0-f75WOGY

الطلاب المكبلين

و بعد ذلك توجهت الى كليه التربيه ثم الى كليه الهندسه

ثم اتجهت الى كليه الحقوق التى بجوار البوابه الرئيسيه

حيث تجمع الجميع عند البوابه الرئيسيه

و ظلوا واقفين لمده نصف ساعه تقريبا ثم ختموا المسيره

و اثناء انصراه الطلاب و قف د / التونى

يقول للطلاب الذين كانوا يشاهدون المسيره

ان هذا ليس من حقهم و انه من المفروض المطالبه بالحقوق

بالطريقه الشرعيه و رد عليه احد الطلاب

بانه تم شطب اسمائهم من الانتخابات و ان الاداره تمنع قيام

اى اسر لهم و فى نهايه الحديث قال الطالب

( ديمقراطية ايه يا دكتور و احنا العام الماضى

كنا بنوزع المصاحف و الدكتور دويب صادرها و حولنا للتحقيق )

و لم يرد الدكتور و انصرف ثم ردد الطالب

( حسبيا الله و نعم الوكيل ) فعلا حسبيا الله و نعم الوكيل